أخبار جهويةمتابعات

“أكادير فاميلي” تُبرهن مجدداً على تألق أعضائها بعد النجاح الباهر لحفلها السنوي (صور)

مصطفى رمزي

كعادتها وككل سنة، نظمت المجموعة الفايسبوكية المميزة “أكادير فاميلي”، أمسية فنية تقليدية رائعة، إحتفالاً بالذكرى التأسيسة الثالثة للمجموعة، وذلك بقاعة الحفلات الكبرى “فولي بير بير – أكادير”، وحضرها حوالي 300 فرد، ضمنهم أعضاء ومحبي المجموعة وفعاليات مهتمة بالجهة.

هذا ورحب “فيصل” أحد مدراء المجموعة، في كلمته الترحيبية بالمناسبة، بأعضاء المجموعة ومحبيها، وجميع الحاضرين من مختلف المناطق بالجهة والمغرب عموماً، فضلا عن تقديم خالص التشكرات والتقدير لمجموعة من أعضاء الكروب، القادمين من خارج البلاد (فرنسا، بلجيكا)، وذلك لتحملهم عناء السفر، لحضور هذا الحفل المتميز.

وتخلل هذه الأمسية مجموعة من الفقرات المتنوعة والمتميزة، منها فقرات فنية وموسيقية لمجموعات غنائية معروفة نالت إعجاب الحاضرين، أبرزها : ( مجموعة أمود أودادن بقيادة أنوار الفوى، أوركسترا الحسين أكادير، الفنانة الشعبية المتألقة “باعزية”، الشابة الصاعدة سكينة الحنفي، مجموعة هوارة بنسركاو، فلكلور أهل سوس، الديدجي محمد، وآخرون ..)، فضلا عن فقرات إستعراضية وفلكلورية تفاعل معها الحضور بشكل كبير.

وتميز حفل هذه السنة كذلك بتقديم عروض للأزياء للمصممة المعروفة “نبيلة”، مرفوقة بمجموعة من عارضات الأزياء المتألقات بجهة سوس ماسة.

وفي تصريح للجريدة أكد “الحسين” أحد مدراء مجموعة “أكادير فاميلي” والمشرف على الحفل، -أكد- على أن إدارة المجموعة تسعى دائما لتقديم الجديد وتنظيم أنشطة متميزة ومختلفة عن باقي المجموعات، معرباً عن بالغ سعادته وسعادة أعضاء المجموعة بنجاح الحفل رغم بعض الصعوبات التي واجهتهم، مُقدماً شكره الخالص والجزيل لكل الحاضرين ولكل من ساهم من قريب أو بعيد في إنجاح هذا العرس الفني الخاص بعائلة أكادير-فاميلي.

كما شهد الحفل تكريم وتوزيع الشواهد التقديرية على أعضاء المجموعة المساهمين في إنجاح الحفل من قريب أو بعيد، تكريم الفنانين المشاركين في الحفل، وكذا تتويج “سناء” ملكة جمال المجموعة بعد التصويت من طرف الحاضرين، إضافة إلى تتويج كل من “حنان إدوفقير” و”أريناس” كأحسن متفاعلتين في المجموعة، وتكريم “الباتول” إحدى عضوات المجموعة القادمة من دولة بلجيكا لحضور هذا الحفل.

الحفل الذي سهرت على تقديم جميع فقراته، المنشطة المتألقة صاحبة الصوت العذب “نادية إخرازن”، عرف كذلك تكريم مدراء المجموعة تقديرا لهم على المجهودات التي قدموها لضمان إستمرارية المجموعة وتوهجها، كما تم تنظيم حفل عشاء عائلي على شرف الحضور، قبل أن تُختتم الأمسية في أجواء رائعة ومميزة كالعادة.

وعرف الحفل لحظة عاطفية مميزة وجادة، نالت إعجاب الكل وتفاعل معها الحضور بشكل ملفت، عبارة عن تتويج “كوبل السنة”، والذي كان مختلفاً هذا العام، ويتعلق الأمر بالسيد “عمر” وحرمه “غزلان” وهما عضوان بارزان في المجموعة، عقدَا قِرانهما مؤخراً، وودعا عالم العزوبية وولجَا قفص الزوجية من داخل مجموعة أكادير فاميلي.

كما أشار “المهدي” أحد مدراء المجموعة على أن الإصرار والعزيمة كانا السبب في مرور هذه الليلة الإحتفالية بشكل فريد ومتميز، واعدا الجميع بتقديم الأفضل والجديد في القريب العاجل، مضيفاً بأن تنظيم مثل هذه الأنشطة ليس بالسهل، بل يتطلب مجهود مضني، ولكن كل شئ يهون في سبيل هذه المجموعة التي نعتبرها عائلتنا الثانية.

للإشارة فالحفل يأتي في إطار الإحتفال بمرور ثلاث سنوات على إعطاء الإنطلاقة الرسمية للمجموعة، وإحتفاء بالإنجازات التي راكمتها خلال هذه الفترة، معلنة بذلك دخولها صفحة المجموعات الفايسبوكية المتميزة بفضل تدخلاتها وأعمالها الخيرية التطوعية والترفيهية خصوصاً في شهر رمضان الماضي، وكذا بحكم تنظيمها للعديد من الأنشطة الإجتماعية التضامنية الخيرية وأنشطة أخرى تهم الجانب الترفيهي.

ومن خلال التعليقات والآراء التي وقفت عليها الجريدة من داخل المجموعة، فيُلاحظ على أن جميع الحاضرين عبروا فيها عن رضاهم عن التنظيم الإحترافي والرائع للحفل، حسب وصفهم، مؤكدين على الحضور الدائم ودعم ومساندة جميع الأنشطة المتنوعة لكروب أكادير فاميلي.

و في الأخير تتوجه إدارة مجموعة “أكادير فاميلي” بالشكر لكل من ساهم  من قريب أو بعيد في الإحتفاء بالذكرى التأسيسية الثانية، و إنجاح هذا الحفل السنوي البهيج، واعدة الجميع بتنظيم أنشطة ترفيهية وإجتماعية في قادم الأيام.

 

اترك رد

إغلاق
إغلاق