أخبار جهويةأخبار وطنية

“إيغيرملولن” بتزنيت .. قبيلة أمازيغية تحلم بتحقيق تنمية مستدامة‬

تنتمي قبيلة إيغيرملولن إداريا إلى جماعة الركادة إقليم تزنيت، وتحدها جماعة سيدي أحمد أوموسى شرقا وإمجاض جنوبا وغربا، ويبلغ عدد سكانها حوالي أربعة آلاف نسمة موزعة على 23 دوارا بعدما كانت في السابق 6430 نسمة، حسب إحصائيات 2004.

تعني كلمتي إيغيرملولن باللغة العربية “الذراع الأبيض”، ويبدو أن دلالة الاسم كما تم تداوله وفق الروايات الشفهية أن له علاقة بما تتصف به طبوغرافية المنطقة من تضاريس جبلية وتربة تميل إلى الأبيض.

وجود معلمة دينية بارزة بإيغيرملولن، وهي المدرسة العتيقة سيدي حماد سكراتي التي تعد الوحيدة على صعيد تراب الجماعة، مكنها من لعب دور مهم في نشر تعاليم الدين الإسلامي منذ مئات السنين؛ لكن هذا لم يمنعها من بعض المشاكل التي تعيق قيامها بهذا الدور المهم والمتعلقة أساسا بالتموين، على الرغم من مجهودات بعض المحسنين.

النقل العمومي والتمدرس

وعن المشاكل التنموية التي تعرفها منطقة إيغيرملولن، اعتبر محمد إدجنان، الفاعل الجمعوي، في تصريح لجريدة هسبريس، أن “أزمة المواصلات تعد واحدة من بين أكبر المشاكل التي تؤرق بال الساكنة في غياب خط قار لحافلات النقل العمومي، بعد أن كان مقررا إحداثه سنة 2014 لربط مركز الركادة بجماعة تزروالت مرورا بالمنطقة؛ لكن للأسف تم طمس هذا الملف ومصيره يجهل إلى حد الآن، في وقت تتوفر فيه المنطقة على سيارة أجرة واحدة فقط إلى جانب أصحاب النقل السري الذين يقومون بدور مهم في فك العزلة عن المنطقة، على الرغم من اصطدامهم المتكرر مع السلطة المحلية ورجال الدرك”.

أما بالنسبة إلى قطاع التمدرس، أوضح المتحدث ذاته أنه “بالرغم من بعض التقدم الملموس في هذا الجانب والمتمثل في إصلاح وترميم جل الفرعيات والوحدات التعليمية وإعادة الروح لها، فإننا نسجل نقصا في دور الجمعيات والجماعة للاهتمام بالتعليم الأولي، إضافة إلى الأزمة المتعلقة بخدمات النقل المدرسي، بحيث إن الحافلة المخصصة للمنطقة لا تغطي جميع الدواوير؛ وهو ما يجبر العديد من التلاميذ على التنقل عبر سيارات النقل السري، وهو أمر تتحمل جمعية النقل المدرسي أولاد جرار مسؤوليته الكاملة، فضلا عن الغياب شبه الكلي لمراكز محو الأمية، على الرغم من بعض المبادرات المحتشمة التي لا ترتقي إلى مستوى تطلعات الساكنة”.

الصحة والماء

وفيما يخص الخدمات الصحية، يقول إدجنان: “باستثناء مستوصف قروي آيل للسقوط وممرض واحد يعمل في ظروف صعبة داخل مبنى مجاور للمستوصف الذي انهار في سنة 2014، فإن واقع الصحة مرير بمعاناة متكررة خلال تنقل الساكنة بشكل دوري إلى مدينة تزنيت؛ لأن خدمات التطبيب غير كافية أيضا في مركز جماعة الركادة، لتبقى كل الآمال معقودة على أخبار تتحدث عن إنشاء وحدة صحية جديدة بإيغيرملولن التي ما زلنا ننتظر مباشرة أشغالها إلى حدود اللحظة”.

وأضاف المتحدث أن سكان إيغيرملولن يعانون أيضا من “أزمة مائية حقيقية تتمثل في الانقطاعات المتكررة للمياه، خصوصا في فصل الصيف؛ وهو ما يدفع الساكنة إلى البحث عن وسائل بديلة كالتزويد بالصهاريج المتنقلة، في غياب أي مخاطب من جانب المكتب الوطني للماء الصالح للشرب للرد على شكايات الساكنة”.

الطرق والملك الغابوي

“استبشر الجميع خيرا بتعبيد الطريق الرابطة بين مركز الجماعة وسيدي حماد اموسى، إلا أن وعورة المسالك الطرقية الرابطة بين بعض الدواوير والمدرسة العتيقة تبقى نقطا مظلمة، خصوصا في فصل الشتاء الذي تصل إلى درجة العزلة، على الرغم من اجتهاد بعض الجمعيات في تبليطها وتزفيتها في غياب ملحوظ لدور الجماعة وأجهزة الدولة”، يورد الفاعل الجمعوي ذاته.

الملك الغابوي يعد أيضا، حسب محمد إدجنان، من بين “الإشكالات الكبرى التي ضاقت بها الساكنة ذرعا منذ أواخر التسعينيات من القرن الماضي، وازدادت حدتها مؤخرا عن طريق ضم مناطق جديدة والتضييق على أنشطة السكان الأصليين، فضلا عن الرعاة الرحل الذين يفسدون الأنشطة الفلاحية الساكنة، وخصوصا شجرة الأركان باعتبارها موروثا إنسانيا محميا من طرف اليونسكو”.

وختم إدجنان بالقول: “تبقى النقطة المضيئة الوحيدة بإيغيرملولن هي دوري براهيم إبراهيم لكرة القدم باعتباره فرصة سنوية للتعارف وترسيخ قيم الأخوة والتعاون بين الدواوير، في ظل الآمال المعقودة على شباب المنطقة ومسؤوليها لالتقاط الرسالة والعمل على رفع التهميش والنسيان اللذين لازماها لسنوات طويلة”.

رأي الجهات المسؤولة

من جهته، قال الحسين بن السايح، رئيس جماعة الركادة، في تصريح لهسبريس: “لما تسلمنا مفاتيح تدبير شؤون جماعة الركادة سنة 1997 كانت آنذاك منطقة إيغيرملولن لا تتوفر نهائيا على شبكتي الماء والكهرباء، وغير مربوطة بالمرة بأي مسلك طرقي معبد؛ وهو ما كانت تعيش معه الساكنة معاناة حقيقية في الذهاب من وإلى إيغيرملولن، قبل أن يأتي الفرج بتعبيد مقطع طرقي على امتداد مسافة 7 كلم بين الطريق الوطنية وفم تييرت في إطار البرنامج الوطني للطرق القروية”.

وكتوضيح مهم، يضيف بن السايح، فإن “سكان إيغيرملولن ونظرا للحيف الكبير الذي لحقهم طيلة سنوات متعاقبة، فقد وجدنا بعد تقلدنا لمنصب المسؤولية صعوبة كبيرة في إقناعهم والتحاور معهم وعقد اجتماعات معهم من أجل إيجاد حلول كفيلة بإخراجهم من ظروفهم الاجتماعية الصعبة؛ وهو ما تأتى لنا فيما بعد عن طريق برامج وطنية متعلقة بإنجاز الطرق القروية وكهربة العالم القروي وسياسة محاربة آثار الجفاف التي تمكننا عبرها من ربط عبر فترات متفرقة جميع دواوير ايغيرمولن بالماء الصالح الشرب والكهرباء والعديد من الطرق المعبدة، وهي كلها مشاريع جاءت ثمرة شراكات وتعاون واجتهاد متواصل من طرف المجلس الجماعي والمجتمع المدني والمصالح الخارجية الفاعلة”.

وأوضح رئيس جماعة الركادة أن “إيغيرملولن عرفت تطورا كبيرا مقارنة مع السنوات السابقة، حيث تتوفر الآن على تغطية شاملة من الماء والكهرباء وشبكة مهمة من المسالك الطرقية المؤدية إلى المداشر التي كانت في إطار تعاون بين جماعة الركادة وجمعيات المجتمع المدني التي أحييها من هذا المنبر على حسها التطوعي الذي مكنها من تجاوز العديد من الإكراهات وتحقيق جملة من الإنجازات والمكتسبات على أرض الواقع”.

وختم الحسين بن السايح، رئيس جماعة الركادة، بالقول إن “الوضع التنموي المزري، الذي وجدنا عليه إيغيرملولن سنة 1997، دفعنا إلى إعطائها أهمية كبيرة مقارنة مع باقي دواوير الجماعة.. والحمد لله استطعنا من تحقيق ما نصبو إليه، خصوصا في الجانب المتعلق بضروريات العيش والاستقرار في مختلف الدواوير. وما زلنا، إلى حدود الساعة، نبذل قصارى جهودنا من بلوغ أهدافنا التنموية المنشودة بإيغيرملولن وجميع دواوير ومناطق جماعة الركادة”، وفق تعبير المسؤول الجماعي ذاته.

اترك رد

إغلاق
إغلاق