أخبار جهويةأخبار وطنيةالأخبارثقافة وفن

إنزكان : المعرض الجهوي للكتاب فرصة لإنعاش الوهج الثقافي وإبراز مكانة المدينة في المنظومة الثقافية وطنيا

محمد بوسعيد

تميزت حصيلة الدورة الثانية عشر،للمعرض الجهوي للكتاب ،التي اختتمت فعالياته ،يوم الأحد 30 أبريل الجاري بمدينة إنزكان ،بالايجابية ،سواء تعلق الأمر بعرض الكتب أو الأنشطة التي أقيمت بالموازاة مع المعرض ،المنظم من قبل مديرية الثقافة لجهة سوس ماسة .
وفي هذا الصدد ،اعتبر عبدالله أبو درار ،رئيس مصلحة الشؤون الثقافية بذات المديرية ، الحصيلة جد إيجابية ،خاصة من جانب عرض الكتب ،والرواج الذي عرفته المدينة خلال الأسبوع ،من الزوار و المثقفين تلاميذ المؤسسات التعليمية ،الوافدين من المدن المجتورة .وشدد على أن البرنامج الثقافي ،عرف حصيلة مهمة ،حيث نظم ما يزيد عن 30 نشاطا ،من مختلف المجالات ،من قبيل ،الندوات ،المحاضرات ،الورشات الموجهة للناشئة ،والمثقفين بصفة عامة .وأضاف أن هذا المعرض ،يأتي في إطار ،إستراتجية وزارة الثقافة و الاتصال ،قطاع الثقافة ،الرامية إلى النهوض بصناعة الكتاب والنشر ،ودعم الفاعلين في المجال الثقافي .
ويعد هذا المعرض ،فرصة ومناسبة للتواصل بين مختلف المتدخلين في مجال الكتاب والقراءة ،من خلال جديد الإصدارات، في مختلف المجالات و التخصصات و تقديم سلسلة من المحاضرات و الندوات .هذا وقد اختير تنظيم المعرض الجهوي للكتاب لسنة 2019 ،بمدينة إنزكان ،الذي شارك فيه 40 عارضا ،لأجل استحضار عمقها الثقافي ،والمساهمة في تأسيس فعل ثقافي واعد ،بعمالة إنزكان أيت ملول .إلى جانب خلق محطات ثقافية و فنية وازنة ،لنفض الغبار عن الذاكرة و الحمولة الثقافية للمدينة ،مع العمل على إنعاش وهجها الثقافي و إبراز مكانتها ،في المنظومة الثقافية الجهوية و الوطنية .

اترك رد

إغلاق
إغلاق