أخبار جهويةالأخبارالرياضةمتابعات

فريق أمل طلبة بيوكرى لكرة القدم بمكتبه الشبابي يعود بقوة لتحقيق الصعود

يعد فريق أمل طلبة بيوكرى لكرة القدم واحدا من أعرق الأندية الشتوكية حيث تأسس سنة 1976، حقق إنجازات مهمة أبرزها الصعود للقسم الأول هواة والفوز بمجموعة من الألقاب الجهوية، إلا أنه في السنوات الماضية لم يستطع تحقيق نتائج تعكس تاريخه حيث اكتفى في كل مرة باللعب في الأقسام السفلى وإنهاء المواسم السابقة بنتائج كارثية ورتب لا تشرف المدينة والإقليم عموماً.

ويبدو أن هذا الموسم «أمل طلبة بيوكرى» عازم على إحداث قطيعة مع هذا الأمر من خلال العزيمة والإرادة الكبيرة التي تعتري مكتبه المسير الجديد ولاعبيه وجهازه الفني من أجل تحقيق حلم الصعود إلى القسم الشرفي الأول، وكذا الوصول إلى مستوى تطلعات الساكنة والداعمين، كالمجلس الجماعي لبيوكرى والمجلس الإقليمي لشتوكة أيت باها ومحبي الفريق المساندين له مادياً ومعنوياً.

هذا ما رصدته «جريدة الأخبار المغربية» من خلال النتائج الإيجابية التي حققها الفريق خلال هذا الموسم، حيث يحتل الصف الرابع بفارق (4 نقاط) عن المتصدر، إضافة إلى الظروف المواتية التي وفرها المكتب المسير الشبابي للفريق، فضلا عن الحفاظ على الإستقرار على مستوى العارضة الفنية من خلال منح الفرصة مؤخراً للمدرب “منير المزياني” من أجل قيادة الفريق خلال الموسم الحالي ولم لا تحقيق الهدف المنشود وهو الصعود.

وفي هذا الصدد، أوضح أحد أعضاء المكتب المسير، أن هذا الأخير الذي تولى شؤون الفريق كان قد أرسى هدفا حيويا على المدى القصير مند تحمله زمام الأمور والمتمثل في الصعود إلى قسم يشرف مدينة بيوكرى، والآن بعد هذه النتائج المشرفة نحس كلاعبين سابقين للفريق وكمسيرين حاليا، أن لدينا الفرصة مواتية لتمثيل بيوكرى بأحسن صورة، خاصة مع مكتب مسير منسجم وطاقم تقني متحمس ولاعبين واعين بالمسؤولية والعبء الكبير الملقى على عاتقهم.

إذن ففريق أمل طلبة بيوكرى وضع على السكة الصحيحة وهو الآن يحاول تخطي كل المشاكل، فريق متراص الصفوف ومنسجم، يلعب كرة جميلة، ينافس أندية قوية بمجموعته ويحتفظ بمكانته في مقدمة الترتيب، ويظل الجمهور الرياضي العريض مطالبا بمزيد من الدعم والمساندة لفريقه “أمل طلبة بيوكرى” حتى يحقق هدفه المنشود في الصعود هذا الموسم، حلم يتمناه كل مرتبط بحب وتاريخ هذا الفريق الفتي، نتمنى أن تستمر المسيرة الرياضية لأمل طلبة بيوكرى حتى يمثل مدينة بيوكرى وإقليم أشتوكن أيت باها عموماً أحسن تمثيل.

جدير بالذكر أن فريق أمل طلبة بيوكرى لكرة القدم يراهن على التكوين والتأطير، إذ يجرى الإهتمام بالفئات الصغرى والشابة للنادي بغية إعداد مواهب كروية محلية التي من شأنها تطعيم الفريق الأول والتخفيف من حدة اللجوء إلى الإنتدابات، وهو ما يتبين من خلال إحتلال فريق الشبان للرتبة الأولى في مجموعته.

اترك رد

إغلاق
إغلاق